• 2020-10-26

رذاذ

محور مقاصد الشريعة

الإنسان.. آية الله الباهرة، الذي أودع فيه من المعجزات والدلائل والآيات ما يحار فيها الفكر، ويعجز عن إدراك مكنونها العقل.

هذا الكائن العجيب، الضعيف في مظهره، هو كريم على الله تعالى، خلقه بيده، وأسجد له ملائكته، وسخر له الكون بما فيه.

كما أن الله تبارك وتعالى أوجب له حقوقاً، أثبتها في كتابه الكريم، وسنة نبيه ﷺ فكان هذا التميز والتكريم مثار فخر واعتزاز لكل مسلم ينتمي إلى هذا الدين العظيم.

لو تأملت في شريعة الإسلام الغراء، لوجدت أن أصولها ومقاصدها العامة والخاصة قد كفلت حقوق الإنسان، وأقرت كرامته.. يكفيك أن تقرأ قول الله تعالى {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا}.. فهذه الآية الكريمة جمعت خمس منن تفضل الله بها على الإنسان وميزه بها عن سائر المخلوقات:
- كرمه أيما تكريم.
- سخر له المراكب في البر.
- سخر له المراكب في البحر.
- رزقه من عموم الطيبات.
- فضله على كثير من المخلوقات.

ولهذا لو سألك سائل: من هو أول من أسس وأكد على حقوق الإنسان، وأقر مواثيقها؟ فقل له دون أدنى شك إنه سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد ﷺ الذي أنزل عليه القرآن الكريم المتضمن للعديد من مظاهر التكريم والتوقير لهذا الإنسان، والذي جاء بسنته المطهرة التي أشارت إلى أن الله خلق الناس سواسية كأسنان المشط، فهم من حيث الأصل والنسب، كلهم (لآدم وآدم من تراب) ولم يفرق بينهم في الحقوق والحريات، وجعل الحكمة من تنوع ألوانهم ولغاتهم، وتوزيعهم شعوباً وقبائل، لتسهيل التعارف بينهم وتنظيم أمور حياتهم ورعاية مصالحهم، وليس للتفاضل بينهم {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}

هذا المعنى الراقي والجميل، يؤكده أيضاً خطاب النبي ﷺ الذي أعلن مبدأ المساواة العامة في أعظم جمع، وسط أيام الحج الأكبر.. حين قال (يا أيها الناس، ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى).

ومن جملة تكريم الله تعالى للإنسان أن حرم الاعتداء عليه وسفك دمه، وانتهاك عرضه أو حتى سلب ماله.. وتزيد كرامته عند الله إذا كان مسلماً.. قال ﷺ (كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه) وقال عليه الصلاة والسلام (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).

بل جعل دم المسلم من أغلى الدماء، وحرمته من أجلِّ الحرمات.. فقد جاء عند الطبراني عن أنس مرفوعاً (من آذى مسلماً بغير حق فكأنما هدم بيت الله) وعند ابن ماجة من حديث البراء مرفوعاً (لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مؤمن بغير حق)

وقد صحح الألباني حديث ابن عمر قال: رأيت رسول الله ﷺ يطوف بالكعبة ويقول (ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه)

نستذكر ذلك كله لندلل على عظمة هذا الدين، وسمو توجيهاته، وعلو قيمه.. وكيف أنه أرسى دعائم الحق والعدل ليعيش الناس في أمن وأمان، وراحة واطمئنان، ويعرف الجميع حقوقهم وواجباتهم فيحافظوا عليها، في ظل شريعة اعتبرت الإنسان محور مقاصدها وضرورياتها.

والله من وراء القصد

آخر أخبار الشيخ عبدالناصر عبدالله

  • وما بكم من نعمة فمن الله

    2020-12-06

    نعم الله تعالى علينا كثيرة ووفيرة، ونحن في هذه الدنيا نتقلب في نعم الله سواء أدركنا ذلك أم لم ندرك. ولهذا سأحاول في هذه السطور القليلة مستعينًا بالله أن أستعرض معك أخي القارئ بعض القواعد العامة والخطوط العريضة في التعامل مع هذه النعم طلبًا لبقائها ور...

  • هي أوهن من بيت العنكبوت

    2020-09-21

    ما زالت تتردد بين الحين والحين دعاوى تشكك في مصداقية العمل الخيري أحيانًا، وتقلل من قدره وأهميته أحيانًا أخرى، من مصادر بعضها عن جهل والبعض الآخر ربما عن قصد. فعلى سبيل المثال حاول البعض قبل فترة ترويج مقاطع صوتية مجتزئة يتحدث فيها بعض أصحاب الفضيلة...