الإصلاح تتبرع بـ 10 آلاف دينار لحملة فينا خير لدعم الأجهزة والمُعدات الطبية
  • 2020-05-03

الإصلاح تتبرع بـ 10 آلاف دينار لحملة فينا خير لدعم الأجهزة والمُعدات الطبية


قامت جمعية الإصلاح بالتبرع بمبلغ عشرة آلاف دينار لحملة فينا خير وذلك لدعم توفير الأجهزة والمُعدات الطبية بما يعزز من جودة الخدمات
الصحية في هذا الوطن العزيز.
وقال الشيخ د. عبداللطيف الشيخ رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح: "يسرني أن أشيد نيابة عن إدارة وأعضاء جمعية الإصلاح بالدعم السخي واللامحدود من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ودعم وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، وإدارة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، الذي أدار أزمة كورونا الحالية إدارة محكمة وحكمة بالغة، هذه الإدارة الحكيمة التي أشادت بها الدول العظمى ومنظمة الصحة العالمية. كما نشيد بجهود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية في إطلاق حملة "فينا خير" التي أتاحت المجال لجمعيات المجتمع المدني والقطاع الثالث بالمجتمع للمساهمة ولو بالقليل لرد الجميل لهذا البلد المعطاء".
وأكد الشيخ بأن دعم الوطن في هذه الأزمة واجب وطني، ومن ثم فإن جمعية الإصلاح وباعتبارها عنصر فاعل في هذا المجتمع فقد تبرعت بمبلغ عشرة آلاف دينار في حملة "فينا خير" وذلك لدعم توفير الأجهزة والمُعدات الطبية ضمن الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد ـ 19)، موضحًا بأن هذا الدعم يأتي مواصلة ضمن سلسلة من المبادرات التي أطلقتها جمعية الإصلاح منذ اللحظات الأولى من إطلاق الحملة الوطنية لكورونا، حيث شكلت الجمعية في بادىء الأمر لجنة خاصة للطوارىء لمتابعة التطورات أولًا بأول، حيث تم تقديم الدعم اللوجستي في أكثر من مجال لوزارة الصحة، منها: تقديم 15 ألف كمام و10 آلاف قفاز طبي وقائي للكوادر الطبية العاملة في وزارة الصحة، إضافة إلى تقديم عدد من أجهزة الاتصال للأقسام الطبية في الوزارة، وإطلاق مبادرة خاصة للاستشارات الطبية والنفسية المجانية للجمهور بالتعاون مع 14 طبيبًا واستشاريًا من مختلف التخصصات.
وبين الشيخ بأن لجنة الأعمال الخيرية بالجمعية قامت أيضًا بتوزيع الكمامات والقفازات والمواد المطهرة على الأسرة المتعففة التي تشرف على مساعدتها اللجنة، وإطلاق حملة لتلمس احتياجات المتضررين من الأزمة من الأسر المتعففة ودعمها كفئة التوصيل للمدارس، وأصحاب المحلات الصغيرة المتضررة، ومدربي السياقة، والعاملين في مجال المناسبات وغيرهم، حيث استهدف البرنامج ما يقارب 1000 أسرة. كما وجهت الجمعية الداعمين والمتبرعين للمساهمة في حملة فينا خير، وقام فريق من المتطوعين بتوزيع ماجلة رمضان على الأسر المتعففة تماشيًا مع الإجراءات الاحترازات.
وأوضح الشيخ بأن جمعية الإصلاح ستواصل بإذن الله مسيرة الخير والمساهمة في مسيرة البناء والرقي في هذا الوطن العزيز، انطلاقًا من واجبها الوطني ومسؤوليتها الاجتماعية لتعزيز اللحمة الوطنية وتحقيق مضامين التكافل الاجتماعي.

آخر أخبار مجلس الإدارة