• 2019-11-01

مسك الختام

ضريبة طلب العلم.. باهظة!!

نور عبدالرحمن الجناحي

الكاتب / نور عبدالرحمن الجناحي

أكتب اليوم وأنا تعتريني حيرة شديدة.. أعلم ومتيقنة جدًا من فضيلة بل فضائل طلب العلم.. هذا ما حثّنا عليه ديننا القيم في رسالاته الواضحة "وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا" و"اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ".. كما أن هذا ما نشأنا عليه منذ الصغر.. ليس من قبل والدينا فقط بل حتى من قبل أجدادنا الذين ربما كان لهم النصيب الأقل حظًا من التعليم، وأعتقد بأن نصيحتهم هي الأصدق وذلك لأنهم رأوا بأعينهم تأثير طلب العلم وغيابه على الفرد.. لنعود أدراجنا الآن إلى حيرتي الشديدة.. بعد التخرج من الجامعة بدرجة البكالوريوس والتي يلمح البعض أن لا وزن لها الآن وأصبحت تعادل الشهادة الثانوية تباين الأشخاص من حولي.. منهم من ضاق ذرعًا بالدراسة وأعلن اكتفاءه من الامتحانات والكتب والجداول والتسجيل وهم قلّة، ومنهم من وضع له مخططات لمواصلة طلب العلم سواء بالدراسات العليا في مجال الشهادات الأكاديمية – والتي يصرح البعض بانعدام قيمتها طالما أنك لست معيدًا في الجامعة - أو بتتبع آخر صيحات الشهادات التخصصية التي لا تلبث أن تنهي إحداها حتى تظهر واحدة أخرى بشعاراتها البرّاقة في الأجواء.. بغض النظر عن نوع الشهادة، الإقدام على دراستها يتطلب شجاعة هائلة وتضحيات جمّة، أولها هو الإقدام على صرف مدخرات العمر على هذه الشهادة وذلك من الاستثمار الجيد الذي يعود على صاحبه برأس المال الذي استثمره على اعتبار أن أماكن العمل تتسع لهذا النوع من الشهادات وتسمح للموظف بالترقّي بناءً على هذه الشهادة ولكن يتضح أن الواقع مخالف للمنطق، حيث أن الشيء الوحيد الذي يتسع لهذه الشهادة هو الحائط الذي يلي الموظف على اعتبار أنه يوجد حائط وبالتالي تصبح الشهادة نوع من الترف الأكاديمي الذي يُحتفى به في "LinkedIn" فقط! للأمانة نعم توجد جهات رسمية تقدم تسهيلات مالية لدراسة الشهادات التخصصية بشروط معقولة، أما الشهادات الأكاديمية فلا عزاء لها، لا توجد آلية واضحة لتقديم الدعم المالي أو الابتعاث لها. أما فيما يتعلق بالتفرغ الدراسي من العمل، لله الحمد أننا نعيش في بحريننا المتحضرة والتي يوجد فيها تنوع في المؤسسات التعليمية التي تتيح فرص حضور الفصول الدراسية بعد أوقات الدوام أو في عطل نهاية الأسبوع هذا إذا قرر الشخص أن يدرس داخل البحرين، أما إذا كان يرغب في الالتحاق بجامعة خارج البحرين، فالأغلب يضطر مكره إلى الاستقالة من عمله للارتحال لطلب العلم ليس لأنه يرغب بهذه الاستقالة بل لأنه مجبر على ذلك وتم تخييره بين مطرقة العمل وسندان الدراسة بالخارج، فيرجع هذا المغترب من الخارج محمل بحنين للوطن وفوبيا من البطالة وشهادة ثقيلة ترفضها أغلب أماكن العمل بحجة تفوقها على المؤهلات المطلوبة لشغل هذه الوظيفة، الأمر الذي يستدعي من هذا المغترب تخبئة هذه الشهادة خوفًا من أن يُلام أكثر على تحصيلها وخشية من الوقوع في غيابة جبّ البطالة.
بعد كل ذلك، لا مفر من الحيرة ووجود مراجعة شاملة تهدف إلى توجيه طلب العلم فيما ينفع ولا يؤدي بطالبه إلى اليأس والتحسر والندم والتدسس أمر ضروري، ونعم.. ضريبة طلب العلم باهظة.. لكن أعلم يقينًا بأن طلب العلم سيبقى خالدًا ما دامت السماوات والأرض لأنه من الأشياء القليلة الباقية التي تحقق غرض استخلافنا في الأرض.

آخر المقالات

  • تاج الوقار.. وقار وبركة للبحرين

    2019-12-01

    في كل عام مع اقتراب احتفال "بحرين الروح" بيومها الوطني.. بمتعة شديدة وحب كبير أبدأ في التفكير بموضوع المدونة التي أود نشرها، فمن "يا أول الأفراح في عيني" في 2017 إلى "حكاية أم بحر" في 2018 إلى مدونة هذا العام التي احترت حقيقة في تحديد موضوعها، فالبحر...

  • ذكريات الماضي: أحاسيس ومشاعر

    2019-12-01

    ها قد طويت من العمر صفحات، وأمست ذكريات، وكلما مر طيفها بمخيلتي، أو شاهدت صورة من ذاك الزمان، عادت بي الذكريات والحنين لتلك الأيام، فأفتح صفحات الماضي فتشعل أحاسيسي ومشاعري. وها هو ذا قلمي يأخذني في رحلة، مستأنسًا بتلك الأحاسيس والمشاعر.

  • كؤوس الخليج

    2019-12-01

    بفضل الله ونعمته ومنه فاز منتخب البحرين بكأس الخليج لأول مرة بعد 49 عامًا من الانتظار، خلال السنوات الماضية كان مستوى منتخب البحرين غير ثابت فمرات كان قريبًا من المراكز الثلاث الأولى وفي دورات أخرى كان مستواه بعيدًا عنها. هذه المرة كان الوضع قد اختلف...

  • طفيليات تقوم بتحويل الكائنات إلى مخلوقات زومبي (1)

    2019-12-01

    سبحان الله العظيم إن بعض الطفيليات قادرة على تغيير دماغ مضيفها والتحكم في سلوك الكائن، وتحويله إلى زومبي، حيث تُظهر تلك الحيوانات المصابة سلوكًا طائشًا بعد أن يتولى الطفيلي السيطرة على أنظمتها العصبية وسنتعرف على بعضها من خلال بعض المقالات. فطر الن...

  • مرور أربعة وأربعون عامًا على قيام أول مركز لتحفيظ القرآن

    2019-12-01

    أحمد الله وأشكره أن بلغني في هذا العام 2019م مشهد حفل تاج الوقار الثاني مع تخريج المائة الثانية من حفاظ كتاب الله، فقبل 44 عامًا وبالتحديد في شهر يوليو من عام 1975م كان من فضل الله عليّ أن أكون من ضمن أول كوكبة ساهمت في التدريس بأول مركز لتحفيظ القرا...