• 2019-12-01

وردٌ وأزهار

كؤوس الخليج

عبدالجليل الجاسم

الكاتب / عبدالجليل الجاسم

بفضل الله ونعمته ومنه فاز منتخب البحرين بكأس الخليج لأول مرة بعد 49 عامًا من الانتظار، خلال السنوات الماضية كان مستوى منتخب البحرين غير ثابت فمرات كان قريبًا من المراكز الثلاث الأولى وفي دورات أخرى كان مستواه بعيدًا عنها.
هذه المرة كان الوضع قد اختلف قليلًا فقبل الدورة كان القرار عدم المشاركة ثم كان قرار المشاركة الذي أثلج صدور عشاق الأحمر وبدأت الدورة وكان مستوى المنتخب متواضعًا أمام عمان والسعودية وكاد الأمل أن يختفي لولا فضل الله علينا ثم انتفاضة اللاعبين الذين هزموا الكويتي بالأربعة، ثم العراقي بالركلات الترجيحية ثم توجها بالنصر النهائي والفوز بالكأس.
والمتأمل لسير انتصارات المنتخب سيدرك أن توفيقه كان من الله سبحانه وتعالى ثم بحنكة مدربه ولاعبيه المخلصين الذين قاتلوا بشراسة من أجل الفوز وكان لهم كما كان لهم الفوز من قبل في بطولة غرب آسيا.
دورات الخليج لا شك أن لها ايجابيات كثيرة ولها أيضًا سلبيات حالها كحال الكثير من الدورات الرياضية، فمن ايجابياتها أنها تجمع شعوب المنطقة فتزداد أواصر القربى والمحبة والتعارف، ومن إيجابياتها المهمة أيضًا ارتفاع مستوى منتخبات الخليج بشكل عام فرأينا كيف نالت الكويت بطولة أمم آسيا ثم صعدت إلى المونديال تبعتها العراق ثم الإمارات ثم السعودية التي نالت شرف الصعود للمونديال لأكثر من مرة وفازت بالآسيوية 3 مرات كما فازت الأندية السعودية والخليجية الأخرى بالبطولات القارية أكثر من مرة.
كأس الخليج يجب أن تتفرع إلى دورات كثيرة فلا تقتصر على الرياضة فقط بل نريد كأس الخليج في البحوث العلمية والاختراعات والابتكارات، نريد كأس الخليج في المسابقات الثقافية والعلمية وفي الفنون المختلفة كالرسم والنحت والتمثيل والتصوير والمسرح وغيرها وقبل كل ذلك وأهمها نريد كأس الخليج لحافظي القرآن والسنة المطهرة، وجميل جدًا أن نهتم بهذه المجالات أيضًا لنحتضن الموهوبين فيها.
وختامًا: إن كانت هناك بطاقة صفراء وحمراء تشهر أمام المخالفين داخل الملعب فمن باب أولى أن تشهر هذه البطاقات أيضًا أمام من يسب ويشتم ويلعن منافسيه أو من يقل أدبه عليهم في الوسائط الاجتماعية حتى نقلل أو نقضي على هذه الظاهرة المؤسفة.

آخر المقالات

  • تاج الوقار.. وقار وبركة للبحرين

    2019-12-01

    في كل عام مع اقتراب احتفال "بحرين الروح" بيومها الوطني.. بمتعة شديدة وحب كبير أبدأ في التفكير بموضوع المدونة التي أود نشرها، فمن "يا أول الأفراح في عيني" في 2017 إلى "حكاية أم بحر" في 2018 إلى مدونة هذا العام التي احترت حقيقة في تحديد موضوعها، فالبحر...

  • ذكريات الماضي: أحاسيس ومشاعر

    2019-12-01

    ها قد طويت من العمر صفحات، وأمست ذكريات، وكلما مر طيفها بمخيلتي، أو شاهدت صورة من ذاك الزمان، عادت بي الذكريات والحنين لتلك الأيام، فأفتح صفحات الماضي فتشعل أحاسيسي ومشاعري. وها هو ذا قلمي يأخذني في رحلة، مستأنسًا بتلك الأحاسيس والمشاعر.

  • طفيليات تقوم بتحويل الكائنات إلى مخلوقات زومبي (1)

    2019-12-01

    سبحان الله العظيم إن بعض الطفيليات قادرة على تغيير دماغ مضيفها والتحكم في سلوك الكائن، وتحويله إلى زومبي، حيث تُظهر تلك الحيوانات المصابة سلوكًا طائشًا بعد أن يتولى الطفيلي السيطرة على أنظمتها العصبية وسنتعرف على بعضها من خلال بعض المقالات. فطر الن...

  • مرور أربعة وأربعون عامًا على قيام أول مركز لتحفيظ القرآن

    2019-12-01

    أحمد الله وأشكره أن بلغني في هذا العام 2019م مشهد حفل تاج الوقار الثاني مع تخريج المائة الثانية من حفاظ كتاب الله، فقبل 44 عامًا وبالتحديد في شهر يوليو من عام 1975م كان من فضل الله عليّ أن أكون من ضمن أول كوكبة ساهمت في التدريس بأول مركز لتحفيظ القرا...

  • ضريبة طلب العلم.. باهظة!!

    2019-11-01

    أكتب اليوم وأنا تعتريني حيرة شديدة.. أعلم ومتيقنة جدًا من فضيلة بل فضائل طلب العلم.. هذا ما حثّنا عليه ديننا القيم في رسالاته الواضحة "وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا" و"اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ".. كما أن هذا ما نشأنا عليه منذ الصغر.. ليس ...