• 2020-06-25

الكاريكاتير هرمون سعادتي

هاجر ناصر الفضالة

الكاتب / هاجر ناصر الفضالة

لكل منا شغفه الخاص، وما أجمل أن نوظف هذا الشغف لخدمة مملكتنا الغالية في عز حاجتها لسواعدنا. محنة كورونا بالنسبة لي هي منحة إلهية، وهي وقفة جادة مع النفس وإعادة ترتيب لأولويات الحياة.. فأين أنا في دوامة حياتي الوظيفية والعائلية والاجتماعية؟ هل هذه هي الحياة التي طالما حلمت بها عندما كنت طفلة؟ الحمد لله نجحت وظيفيًا وتقلدت المنصب الذي طالما حلمت به.. نعم أصبحت ملكة لمنزلي الخاص، نعم أنا أم لأجمل عطايا الرحمن، لكن هل أعطيت شغف طفولتي حقها خلال هذه السنوات، أم ضاع في زحمة محطات الحياة بتقلباتها وتغييراتها السريعة؟ شغفي الطفولي كان رسم الكاريكاتير، فقد عشقت أفلام الكارتون حالي حال أي طفل في سني، حيث كانت (فترة العصرية) من أروع فترات اليوم بالنسبة لي، وكيف لا وهي فترة عرض أفلام الكارتون الشيقة (سنان، جازورا، الرجل الحديدي، قصص عالمية، سالي، جورجي، هايدي..) وغيرها من أفلام الكارتون.. و كنت حريصة على إعادة رسم هذه الشخصيات مع تلوينها بدرجة عالية من الإتقان و كنت أتفاخر برسوماتي أمام أفراد عائلتي في كل تجمع عائلي حيث كانت تطربني كلمات الثناء والمدح التي كنت أتلذذ بسماعها. أذكر أن مكتبة بيتنا كانت مليئة بالكتب التي لم تكن تستهويني لكونها تفتقر للصور ما عدا مجلد فنان الكاريكاتير العريق الأستاذ المحرقي، حيث كنت أتعامل معه كقطعة مجوهرات ثمينة.. فكنت لا أمل من تصفحه مرارًا وتكرارًا.. كان الوقت يمر سريعًا دون أن أشعر به عندما كنت أعيد رسم رسوماته الرائعة حيث أن أكثر ما كان يسحرني في هذا المجلد دقة الرسومات وروعتها التي لم تكن بحاجة للألوان لتزيدها جمالًا، فضلًا عن تناولها لقضايا واقعية بطريقة معبرة.
خلال الحجر المنزلي كنت من ضمن الأعضاء المؤسسين لمبادرة "عشان ديرتك أبدع من بيتك" بقيادة صاحب الفكرة الزميل المدرب سمير نور الدين، و من هنا تجدد العهد مع شغف طفولتي فوظفت بث الانستغرام المباشر أسبوعيًا لعرض برنامجي الخاص "كاريكاتيرك مع هاجر"، حيث تناولت في كل أسبوع شخصية كارتونية مختلفة، والسبب هو عشقي للكارتون ورغبتي بتعليمه للآخرين فحرصت أن أكون سفيرة للكارتون بتعليم أساسياته ونشر ثقافة إمكانية تعلمه وإتقانه من قبل الجميع عن طريق إتقان بعض التكتيكات ومحاولة نشر السعادة والإيجابية والتفاؤل بين أفراد المجتمع البحريني، حيث أن الأسر متواجدة مع أبنائها في البيوت والجو السائد خلال هذه الفترة هو السلبية والخوف والحياة الروتينية.
كما تم منح الشهادات الرمزية لمن يتفاعل خلال العرض ويرسل الرسومات بعد تلوينها.. فوجئت معها بتفاعل بحريني وخليجي مع هذا التطوير وعدد المشاركات يزداد أسبوعيًا، ناهيك عن كلمات الشكر والتقدير من أولياء الأمور المعبرة عن سعادة أطفالهم خلال تطبيقهم لمهارات العرض.
كما عاهدت نفسي على أن أخصص وقتًا يوميًا لرسم كاريكاتير توعوي أو ساخر من جائحة كورونا، فما أجمل أن ندمج السعادة والإيجابية في كل عمل نمارسه مهما كبر شأنه أو صغر، حينها يكون الإبداع في أجمل صوره.
رسمت منذ بدء جائحة كورونا وحتى الآن ما يقارب 100 رسمة كاريكاتيرية، تناولت فيها العديد من المواقف الواقعية من ممارسات خاطئة للتوعية بخطرها بأسلوب إيجابي فكاهي لإيماني بأن الصور تحمل عمقًا يساعد على سرعة وسهولة إيصال الرسائل المطلوبة. ففي كثير من الأحيان يكون تعبير صورة واحدة عن حدث معين أبلغ بكثير من ألف كلمة. نعلم جميعًا أن فن الكاريكاتير له مكانة عالمية لا يُستهان بها حاله كحال المقالات والصور الفوتوغرافية الاحترافية.
كما كانت لي مساهمة خلال فترة العيد مع زملائي من مبادرة "عشان ديرتك أبدع من بيتك"، حيث شاركت خلال ثاني وثالث العيد مع زميلي الفنان صلاح أبو إدريس في فقرة "لنرسم فرحة العيد" حيث تنافسنا في بعض الرسومات، و كان المطلوب من المشاركين إعادة رسم الشخصيات بشرط إلباسها الزي البحريني الشعبي مع تلوينها وإضافة لمسات توحي بتواجد الشخصية في البيت تضامنًا مع حملة خلك بالبيت.
نعم بإمكان كل واحد منا تحقيق حلمه وشغفه في مرحلة من مراحل حياته، فهو ليس بالمستحيل ولا ضربًا من الخيال.. فما أجمل أن نحيا هذه الحياة بشغف وحب وتفاؤل، عندها سنبدع ونتميز وتكون لنا بصمة مميزة في هذه الحياة.

آخر المقالات

  • وانتصر سيف القدس

    2021-06-17

    الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي شَرَّفَ هَذِهِ الأُمَّةَ بِالْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ وَالْمَسْجِدِ الأَقْصَى، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْحَمْدُ وَلَهُ الشُّكْرُ عَلَى نِعَمِهِ الَّتِي لَا تُ...

  • المرجفون في المدينة

    2021-06-16

    الإشاعة مرض مجتمعي خطير، وشر مستطير، وهي مذمومة ومحرمة ومجرّمة في الإسلام، وصاحبها مأزور غير مأجور، لأنها لو كانت مكذوبة مفبركة، فإن الكذب حرام في دين الله (وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً...

  • رابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون الخليجي

    2021-06-15

    كانت أمنية راودت الكثيرين من علماء الشريعة ، وسائر المخلصين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي بأن يرتبطوا بكيان واحد يجمعهم رجاء أن تتضافر فيه الجهود لخدمة الدين وهداية الأمة، لاسيما بعد أن أصبحت المؤسسات الجماعية في عصرنا هي التي تناط بها الآمال الك...

  • كشفت أسرار خنفساء ""uncrushable

    2021-06-15

    من أعجب الكائنات خنفساء غير قابلة للكسر او السحق تمتلك اقوى درع في مملكة الحيوان يتحمل حوالي 400 ألف من وزنها مما جعل العلماء ووزارات الدفاع تبحث عن ماهية هذا الدرع الغريب .. نعم انه الله العظيم خالق كل شيء وهو على كل شيء قدير. ومن أسرار هذه الخنفساء...

  • محمد جميل: لمسات تاريخية وإدارية ودعوية في النادي (3/2)

    2021-05-20

    كان جَدُ الأستاذ محمد جميل "إبراهيم" رحمه الله يعمل في الغوص، بوظيفة "غيص" أي ذاك الذي يغوص في الأعماق؛ لجلب المحار من قاع البحر؛ لاستخراج اللؤلؤ البحريني المميز الذي قد يصل إلى الزعماء والملوك، من مثل ذاك العقد الذي يزيّن نحر ملكة بريطانيا، منذ أكث...

  • ما الذي يربطنا بفلسطين والقدس؟

    2021-05-16

    - يربطنا بفلسطين كتاب ربنا عز وجل: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله).. 2- يربطنا بفلسطين سنة نبينا صلى الله عليه وسلم: (لا تشد الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى) رواه...