• 2020-09-22

إدارة

مهارات إدارية في الهجرة النبوية (1)

د.علي عبدالغفار

الكاتب / د.علي عبدالغفار

يتناول أئمة المساجد وعلماء السيرة قصة الهجرة النبوية بداية من الخروج من مكة إلى أن يصل النبي صلي الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، وتنتهي القصة بنشيد طلع البدر علينا، وهكذا كل عام يتكرر العرض وفي المقابل تتكرر الذكرى لعموم المسلمين لهذا الحدث العظيم بنفس المنظور ونفس الدروس والعظات.
إلا أننا سنتناول الحدث من منظور مُختلف عما يُعرض كل عام، فسَنتعرض لحدث الهجرة من منظور علم الإدارة، حيث أن النبي صلي الله عليه وسلم اعتبر أمر الهجرة بمثابة مشروع له هدف محدد وهو الانتقال من مكة إلي المدينة لإقامة دولة للإسلام، تمهيدًا للرؤية الاستراتيجية وهي تبليغ رسالة الإسلام للعالم اجمع، وقد حدد هذا الهدف بعد دراسة وافية وعدة اختبارات (بيعة العقبة الأولى، بيعة العقبة الثانية).
ومن هنا قام النبي الأمي صلى الله عليه وسلم صاحب مهارات المدير الناجح والقائد الأعظم بإدارة المشروع من خلال تلك العمليات الإدارية التي أشار إليها علم الإدارة الحديث وهي: التخطيط، التنظيم، التوجيه، المتابعة والرقابة.
فهذه هي عملية التخطيط التي بدأ بها المدير الأعظم، حيث حدد الهدف مسبقًا ثم حدد وسائل تحقيق الهدف من أدوات الانتقال، وطريقة السير، ووسائل التأمين، وطرق الإمداد بالتموين والخدمات اللوجستية، والعمليات الاستخباراتية، ثم وضع تلك الوسائل في جدول تشغيل بتوقيتات زمنية محددة ودقيقة.
أما عملية التنظيم فقد قام النبي صلي الله عليه وسلم بتحديد المهام وتحديد الطاقات البشرية التي ستٌنفذ هذه المهام، مع تحديد وصف لكل مهمة ثم وضع وصف وظيفي لكل فرد من أفراد فريق العمل، وذلك حتى يتم التنفيذ بكل كفاءة وفاعلية.
فهذا هو عبد الله بن أبي بكر المُكلف بوظيفة الاستخبارات ورفع الواقع من مكة ورد فعل صناديد قريش، ورفعها إلي الإدارة العليا لتتمكن من اتخاذ القرار السليم، وهذه أسماء بنت أبي بكر المكلفة بوظيفة الإمداد بالتموين والطعام لفريق العمل ليستطيع استكمال الرحلة وتحقيق الأهداف، وهذا هو عامر بن فهيرة المُكلف بمهمة إخفاء وإزالة آثار حركة الإدارة العليا من خلال السير خلفهم بالأغنام، وعبد الله بن أريقط خبير الطرق والمكلف بمهمة الدليل وسلوك الإدارة إلى المسير الآمن؛ وذلك لعلمه بمسالك البادية ومسارب الصحراء، وهذا سيدنا علي بن أبي طالب المُكلف بوظيفة التمويه ورد الأمانات لمن أودعوها عند الصادق الأمين.

آخر المقالات

  • مبارك الخاطر: مشاركاته الإدارية في نادي الإصلاح (2)

    2021-05-11

    اعتنى عدد من أعضاء الجمعية -ولي الشرف أن كنت أحدهم- بجمع، وترتيب، وتوثيق كل ما يتعلق بوثائق النادي التي هي ذات علاقة بالهيئة الإدارية (مجلس الإدارة) منذ تأسيسه إلى عام ١٩٧٥، وذلك قبل نحو أكثر من عقدين. كما اعتنى الدكتور هشام الشيخ بجمع كل تلك الجهود،...

  • شهر يغفل عنه الناس

    2021-05-11

    نعيش هذه الأيام موسماً فاضلاً قلَّما ينتبه الناس إلى ما فيه من عطايا ومكارم من رب العالمين.. نعيش شهر شعبان الذي كان يلقى من الحفاوة عند رسول الله ﷺ ما لا يلقاه غيره من الشهور إذا ما استثنينا شهر رمضان المبارك. وقد علَّل النبي ﷺ اهتمامه بشهر شعبان بأ...

  • القطط

    2021-05-10

    يُعد هذا السلوك من غريزيّات القطط الطبيعيّة، ولكن الأمر لا يعود لهوس القطط بالنظافة فحسب. بل الأمر أكثر تعقيدًا وإثارةً للدهشة، قد تبدو رائحة فضلات هذه الحيوانات مماثلة بالنسبة لنا، ولكن القطط يمكنها معرفة إذا ما كانت هذه الفضلات تعود لها أم أنّها تع...

  • عبد العزيز الحسن ... في ذمة الله من بيت الخليل فى المحرق إلى السفارة فى عمّان

    2021-03-10

    من حسن حظي وأنا أسطر وأرتب المعلومات عن العم عبدالعزيز الحسن، أنني أحتفظ بما أُجري معه من مقابلات فى الصحف المحلية على فترات متباعدة ، وما دونته ، وما كتبه عنه بعض الأصدقاء . ورسائله إلى أبيه، وشيء من ذاكرتي وذاكرة إخواني عن العائلة. عاش العم طفو...

  • سنابل الخير

    2021-03-10

    دأبت سنابل الخير منذ تأسيسها ١٩٩٩ إلى تقديم أجود الخدمات والرعاية ذات الطابع المؤسسي لصالح الأيتام عاملةً بقوله تعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَىٰ ۖ قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ ۖ وَإِن تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ"، و مهتديةً بالهدي المحمد...

  • فخ التبرير

    2021-02-09

    عندما اخترعت البشرية فعل "التبرير"، كان القصد أن يُستخدم بتقنين وحذر شديدين عند الحاجة الملحة فقط لتسوية عتاب بسيط أو سوء فهم عابر. وبالفعل ظلّ التبرير يُستخدم في هذا السياق لأزمنة عديدة كفعل حسن ومنعوت وبعيد عن التكلف. تعاقبت الدهور وتوالت الأجيال و...