• 2020-12-05

الإدارة الحَكيمة ونَبيُ الهُدَى

د.علي عبدالغفار

الكاتب / د.علي عبدالغفار

تمر ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم وهي ملهمة للدعاة في الخطب، وتمر على الأدباء فتفيض عليهم بأبيات الشعر، وتمر على المربين والمصلحين فتمدهم بالدروس والعظات وقد حان الوقت لنعرض إطلالة سريعة عن بصمات النبي صلى الله عليه وسلم في علم الإدارة.
أولًا لابد أن نوضح فكرة الإدارة، والتي هي عبارة عن القدرة على القيام بمهارات التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة؛ لتحقيق أهداف المؤسسة بأقل التكاليف وأفضل النتائج.
حينما نتصفح سيرته العطرة في مرحلة الاستضعاف ومحاصرته في شعاب مكة ومع ذلك لم تغب عنه الرؤية الاستراتيجية لمشروعه "واللَّهِ لَيَتِمَّنَّ هذا الأمْرُ، حتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِن صَنْعاءَ إلى حَضْرَمَوْتَ، لا يَخافُ إلَّا اللَّهَ، والذِّئْبَ علَى غَنَمِهِ، ولَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ"رواه البخاري.
وهذا هو صاحب الحكمة في إدارة الأفراد، فقد اكتشف القدرات ونمى المهارات ووظف الطاقات، فأصبح فيهم سيفُ الله المسلول وشاعر الرسول وكاتم الأسرار وعلماء الحديث والفقه وسفراء الدول وقادة الجيوش، الخ.. فنقل أصحابه العاملين معه من أهل بادية إلى قادة الأمم.
وحينما رأى أن الدعوة لا بد لها من دولة تحميها فقد حدد الهدف الأساسي وهو "إقامة الدولة بالمدينة المنورة" وحدد المراحل والخطوات التي توصل لهذا الهدف الطموح من بيعة العقبة الأولى ثم الثانية ثم اختتمها بمرحلة الهجرة النبوية، ولم يكتفي بهذا فقط فلم تزل الدولة بدون ملامح، فحدد مجموعة من الإجراءات التنفيذية والمتطلبات لاستكمال هدفه صلى الله عليه وسلم، فأقام السوق كمؤسسة اقتصادية وبناء المسجد كمؤسسة دينية وآخى بين المهاجرين والأنصار كمؤسسة اجتماعية، ثم عقد المعاهدة مع اليهود كخطوة سياسية لتثبيت الحكم وإدارة الدولة.
وها هو صاحب الحكمة والنظام حينما نبحث في حياته عن مهارة التنظيم، فقد نظم إدارة الغزوات وحدد قادة كل غزوة بل ويحدد القائد الرديف حين يُقتل القائد الأصلي، بل ونظم إدارة حكم المدينة من مهام وهياكل تنظيمية ووضع الضوابط لتوزيع الغنائم، وأكثر من ذلك انه لم يترك أي تجمع إلا ووضع له نظام "إِذَا كَانَ ثَلَاثَةٌ فِي سَفَرٍ فَلْيُؤَمِّرُوا أَحَدَهُمْ" رواه بن داود.
وحينما نتحدث عن مهارات التوجيه فلن نستطيع حصرها كسابق المهارات، فأخذنا لمحة سريعة حينما قال أبو ذر لسيدنا بلال يا ابن السوداء، فعلق النبي المرشد الموجه بقوله: "أعيرته بأمه انك امرؤ فيك جاهلية"رواه البخاري. وبالتالي أعاد العاملين معه إلى الهدف وإلى الضوابط وهذه هي مهمة التوجيه.
أما قيام النبي صلى الله عليه وسلم بالمتابعة والرقابة، حيث لا يتم إنجاز الهدف إلا بهما، فقد سأله أحد فقراء المدينة فدبر له المال ببيع بعض الأدوات لهذا الصحابي؛ لإقامة مشروع جمع وبيع الحطب ثم لم يتركه بعد، بل أمره بتقديم تقرير عن المشروع "اذهب فاحتطب ولا أراك خمسة عشر يومًا" سنن ابن ماجة. وبالفعل قدم تقرير المتابعة وقد كسب عشرة دراهم.
وحينما نتحدث عن مهارة النبي صلى الله عليه وسلم في إدارة الاجتماعات، نقف كمتخصصين عاجزين وخاصة في إدارة نوعية الاجتماعات غير العادية، ومنها ما يسمى باجتماعات حل المشكلات والاعتراضات، فاجتمع وفد من الأنصار في نفوسهم شيء من النبي لتوزيعه العطايا على المهاجرين المؤلفة قلوبهم دونهم، ووصل صعوبة الاجتماع إلى أن زعيمهم سعد بن عبادة قال للنبي صلى الله عليه وسلم: (أن هذا الحي من الأنصار قد وجدوا عليك من أنفسهم لما أعطيت العطايا دونهم، وما أنا إلا رجل من قومي أي أنه يؤيدهم). وهنا تأتي مهارة إدارة الاجتماع ومهارة قراءة النفوس، ومهارة مخاطبة العاملين معه وتذكيرهم بالهدف فينجح الاجتماع وتُحَل المشكلة ويقر أعضاء الاجتماع بما فعله قائدهم بل وينصرفوا وقد أخضلوا لحاهم من شدة البكاء وقالوا رضينا برسول الله قسمًا وحظًا"رواة احمد.
من المخاطر التي يقع فيها المدراء الانصراف عن الهدف في ظل العقبات والأحداث، إلا أن معلم البشرية ومُلهم الإداريين يعلمنا مهارة التركيز نحو الهدف، ففي صلح الحديبية وعند كتابة المعاهدة اعترض سهيل بن عمرو على كتابة (بسم الله الرحمن الرحيم) وعلى جملة (هذا ما صالح عليه محمد رسول الله سهيل بن عمرو) فأقر النبي ذلك واضعًا عينه على الهدف وهو إنجاز المعاهدة وإنفاذ الصلح فكتب: (بسمك اللهم– هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله) صحيح البخاري.
سيظل الحدث الواحد في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم منبعًا لكل التخصصات تستقي منه العظات والمهارات والتأملات، وهذه من معجزات السيرة العطرة لنبي الهدى، والتي اقتطفنا منها زهرات قليلة في المجال الإداري لنؤكد أن معلمنا ونبينا وُلِدَ ليرشدنا وينير دربنا في جميع المجالات وأولها مجال الإدارة.

آخر المقالات

  • فقيدنا الكبير كان سنداً وداعماً للعمل الخيري في البحرين

    2020-12-07

    يرحل الكبار وتبقى أعمالهم شامخة شاهدة على عظمتهم وجليل قدرهم ومكانتهم السامية، وقد رحل عنا سمو الأمير خليفة بن سلمان رحمه الله تعالى بعد أن وضع العمل الخيري البحريني تاجاً فوق الرؤوس مسنوداً بتوجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله تعالى ...

  • مبارك الخاطر: أدبياته الثقافية فــي مدونــات نــادي الإصلاح

    2020-12-07

    كان أستاذنا الكبير مبارك الخاطر (رحمه الله) شابًا يافعًا نشطًا في السنوات الأولى لتأسيس نادي الإصلاح، فقد ولد سنة ١٩٣٥ في المحرق وتأسس النادي عام ١٩٤١- إن لم يكن قبل ذلك بسنة أو اثنتين غير رسميتين - أي أنه ولد ستة أعوام قبل تأسيس النادي (وتوفاه الله ...

  • وما بكم من نعمة فمن الله

    2020-12-06

    نعم الله تعالى علينا كثيرة ووفيرة، ونحن في هذه الدنيا نتقلب في نعم الله سواء أدركنا ذلك أم لم ندرك. ولهذا سأحاول في هذه السطور القليلة مستعينًا بالله أن أستعرض معك أخي القارئ بعض القواعد العامة والخطوط العريضة في التعامل مع هذه النعم طلبًا لبقائها ور...

  • في ذكرى مولدك.. اعذرنا يا رسول الله

    2020-12-06

    تناول الأولون والآخرون من رواة وأدباء وشعراء خِلقة الحبيب المصفى نثرًا وشعرًا، أما عن أخلاقه فقد كان خُلقه القرآن. إن سيرته صلى الله عليه وسلم تناولتها مجلدات، ولكني اليوم وفي ذكرى مولده أتناول جزءًا يسيرًا من خُلقه وهو ما ينقصنا واليوم نحن أحوج ما ن...

  • هل جميع الثدييات تتكاثر بالولادة؟

    2020-12-05

    تُعرف الثدييات بأنها ولودة حتى تلك التي تطير والتي تسبح منها. لكن السؤال هل جميع الثدييات ولودة ؟ في الحقيقة الإجابة لا، فهناك صنف يسمى بـ [ الثدييات الأولية ] يندرج تحت طائفة الثدييات. يتميز هذا الصنف بأن أفراده تتكاثر بوضع البيض، وفي نفس الوقت فهي...