محمد جميل: لمسات تاريخية وإدارية ودعوية في النادي (3/2)
  • 2021-05-20

محمد جميل: لمسات تاريخية وإدارية ودعوية في النادي (3/2)

(أمين سر الإصلاح: ١٣٧٥- ١٤٤٢ هجرية الموافق ١٩٥٥- ٢٠٢٠م)

د. هاشم محمد نور المدني

الكاتب / د. هاشم محمد نور المدني

كان جَدُ الأستاذ محمد جميل "إبراهيم" رحمه الله يعمل في الغوص، بوظيفة "غيص" أي ذاك الذي يغوص في الأعماق؛ لجلب المحار من قاع البحر؛ لاستخراج اللؤلؤ البحريني المميز الذي قد يصل إلى الزعماء والملوك، من مثل ذاك العقد الذي يزيّن نحر ملكة بريطانيا، منذ أكثر من خمسة عقود كما جاء على لسانها من سنوات. أما والده الأستاذ عبد الله فكان رحمه الله في تلك الأيام يعلّم الناس حسابات اللؤلؤ، والدائن والمديون، والصادر والوارد، وقد كان محاسبا فذا. فلا غرو أن يتعلّم الأستاذ محمد جميل أبجديات النظام والترتيب منه، ومن ثَمَّ غدا أمين سر مميز، ولعله سجل رقما قياسيا في كونه أمين سر ناجح لأكثر من خمسة عقود ونصف. وكان والده رحمه الله صاحب باع طويل في العمل الدعوي والتربوي، وكان مؤمنا بضرورة دعوة الناس إلى الرجوع إلى الإسلام النقي، وحثهم على الاستقامة، ولم يكن يفوّت فرصة في وعظ أحبابه في النادي. وكان في ذلك يقتفي خطوات الشهيد حسن البنا الساعاتي. وقد فتح في ذلك بابا لابنه محمد للانخراط في أنشطة نادي الإصلاح وهو لا يزال صغيرا. وكان والده رحمه الله مربيا فاضلا. ولم يكتفي في دعوة الناس في بلده البحرين وحسب، بل واصل في ذلك عندما انتقل إلى قطر لسنوات عدة.

وقفة وعظية لوالده عام ١٩٤٩: ومن لطيف الذكر أن نورد هنا كلمة للأستاذ عبدالله جميل، والد الأستاذ محمد، ألقاها قبل اثنين وسبعين عاما في حفلة خطابية بالنادي في ليلة الجمعة من تاريخ ٢٨/٥/١٣٦٨ الموافق (٢٨/٣/١٩٤٩)، وذلك بعد أن طلب منه بعض أحبابه المشاركة في تلك الأمسية. ولعلها المرة الأولى التي يقف فيها بشكل رسمي ليحدّث جمهور النادي عن "الخُلُق" بطريقة علمية قيّمة، فقد بدء كلمته بعبارات تدل على تواضعه، وهو المعروف بينهم بسعة علمه وجزالة حديثة واتساع ثقافته، وقد قال فيها: "إنها مناسبة سعيدة هذه التي أنالتني شرف المثول أمام حضراتكم، ولا يسعني إلّا شكر من كان سببا في تهيئتها، وإني -علم الله- لم ألبِّ هذه الدعوة، ولم أُقدِم على الانخراط في سلك إخواني، إلا وأنا عالم بقصوري عن مجاراتهم، وعجزي عن دركهم في ميدان لم يسبق لي من قبل اقتحامه، وما دفعني إلى ذلك إلّا الأسوة بمن قد يكون في درجتي، والتشجيع لمن لا يزال مترددا (مثلي) عن خوض غمار المعركة، وثقة منا بحسن عطفكم لنا، وظنا منا بأنكم ستقابلون ما يبدو منا تقصيرا أو هفوة أو زلة بالتسامح والتغافل، والإرشاد والتصحيح". ومن ثَمَّ عرَّف كلمة "الخُلُق"، ثم تتطرق إلى وجهتين متناقضتين في تقويم الخُلُق. الأول يربط الخُلُقَ بالخَلق وأنهما سِيَّان، وكما أنه ليس ممكنا تغيير الخِلقة الظاهرة، فكذلك ليس مستطاعا تغيير الصورة الباطنة. ثم دحض ذلك القول الفاسد والباطل، وذكر ضلال أصحاب ذلك الرأي المؤدي إلى الانحلال والابتعاد عن سواء السبيل. وأما الوجهة الثانية فعلى عكس الأولى ترى أن الخُلُقَ غير الخَلقِ، وأن الإنسان قد أُعطي ما يمكنه من كبح جماح نفسه، وأُتي من العقل ما يميّز به بين الحَسَن والسيءَ من الخلال. ثم طبّق وجهتي النظر عن "الخُلُق" على نموذج واحد من تعاليم ديننا الحنيف وهو "الغضب"، وكيفية التعامل معه لترويضه، ومن ثَمَّ تغييره.

وكان نادي الإصلاح -ولا يزال- يولي العمل الدعوي والثقافي اهتماما كبيرا، فكانت الأمسيات تتوالى دون انقطاع، وكان للأستاذ محمد جميل -كونه أمين سر النادي، وبقية إخوانه في مجلس الإدارة وغيرهم من خارجه- أثرا مهما في دعوة المتحدثين، وحث المشاركين على الحضور؛ لإنجاح مثل تلك الحفلات. وكان النادي يستقطب أعدادا كبيرة من مشاهير المتحدثين، ومن مشايخ العالم الإسلامي الذين يزورون البحرين. ويمكننا هنا عرض طرف مقتضب من تلك الأمسيات التي كان لأبي خالد يد فيها. ورغم أن الحياة في تلك المرحلة لم تكن بالتعقيد الموجود عليه الآن إلّا أن حجم الترتيبات والمتطلبات اللوجستية لم تكن قليلة، مع أن ذات اليد كانت شحيحة. وجرت العادة أن يقوم مجلس إدارة النادي بطرح النشاط لنقاش المجلس، فإذا ما تم الموافقة عليه يتم طرح الأسماء المرشحة للتحدث فيه، والأعيان الذين يتم دعوتهم. كما يتم مخاطبة الحكومة للحصول على موافقة المستشار للنشاط إن كان موسعا، أو كان الوضع متأزما على زمن الاستعمار الإنجليزي. كما كان يتم إستعارة كراسي تليق بالأعيان، وعلى القارئ أن يتخيل حركة الحضور في مبنى النادي الضيق.

ذكري مولد المصطفى لسنة ١٣٧٤ هجرية (نوفمبر ١٩٥٤): كان المولد النبوي الشريف وذكرى الإسراء والمعراج ورمضان مواسم لا يفوتها النادي في الاحتفاء بها، وربطها بحال المسلمين وسبل النهوض بالأمة الإسلامية. ومن ذلك ما دعا الأستاذ محمد جميل إلى إحياء اذكرى المولد النبوي -نيابة عن الهيئة الإدارية كونه كاتم سر النادي- المتحدثين المرشحين للمشاركة بحديث في ذكرى المولد النبوي الشريف. وكما هو بيّن من صورة الوثيقة المرفقة هنا فإن الدعوة شملت كلاً من الأساتذة منصور الشوادفي (مفتش معارف البحرين)، وحمد جواد الجشي، والشيخ دعيج بن على آل خليفة، وتقي البحارنة، وعبد الرحمن المناعي، وحسن النصف، ومبارك الخاطر، وعبد الله الطائي. وكما هو جلي من أسماء المرشحين فإن الدعوة شملت الطائفتين، ولم تقتصر على السنة، فلم تكن للنعرات الطائفية مكان في أروقة نادي الإصلاح. وقد اعتذر عن المشاركة بعض المترشحين لانشغالهم. وفي إطار توطيد الأُخوّة بين الأندية، راسل كاتم سر النادي (محمد جميل) نادِيَي البحرين والنهضة ؛ للمشاركة في الإعداد لهذا الحفل. ولا يزال التأليف بين أفراد المجتمع البحريني ديدن هذه المؤسسة العريقة إلى يومنا هذا. وقد اعتذر نادي النهضة عن عدم المشاركة في الاحتفال، لنيتهم إقامة مثل ذاك الحفل في الحد، ليتسنى لجميع الأهالي حضوره، وذلك وفق ما ورد في رد نائب سكرتير نادي النهضة بالحد (السيد خليل زمان) في رسالته إلى النادي بتاريخ ٢١ صفر ١٣٧٤هـ.

صورة من وثيقة تعود إلى سنة ١٩٥٤ يدعو فيها الأستاذ محمد جميل بعض المحاضرين لإلقاء حديث في ذكرى المولد النبوي الشريف. والصورة الأخرى برفقة الأستاذ الدكتور زغلول راغب النجار قبيل إلقاءه محاضرة في قاعة عبد الرحمن الداخل في الجمعية.

ذكرى الاسراء والمعراج في ٢٠ ربيع الآخر ١٣٧٤ (١٨/١٢/١٩٥٤) و تكريم المحامي راشد عيسى فليفل: وعلى الطريقة المعتادة كاتبَ الأستاذ محمد جميل بعض المتحدثين لإلقاء ما تجود به أنفسهم من كلمات تناسب هذه الذكرى العظيمة. وبعد نحو أسبوع من ذكرى الإسراء والمعراج دعا الأستاذ محمد جميل نيابة عن مجلس إدارة النادي المحامي راشد عيسى فليفل لتكريمه، وذلك تعبيراً عما يكنه للنادي من عظيم التقدير، ولأياديه الكريمة التي لا تنسى، ولموقفه المشرف ودفاعه المجيد عن قضية النادي، وذلك في القضية المشهورة مع رئيس النادي السابق بشأن بناء النادي. وقد تم التكريم في ليلة الجمعة ١٢/٥/١٣٧٤ هجرية (٢٦/١٢/١٩٥٤).
حفلة ثقافية مساء الخميس ٤/٦/١٣٧٤ (يناير ١٩٥٥): وكان من المقرر إقامة حفلة سمر خاصة بأعضاء النادي -أي داخلية- عقب حفل تكريم فليفل، إلا أنه استبدل به حفل ثقافي. وقد شمل الحفل تلاوة من القرآن الكريم (بتلاوة الأستاذ جاسم المناعي)، وكلمة افتتاحية (لسكرتير النادي الأستاذ محمد جميل)، وكلمة لرئيس النادي الأستاذ حسين محمد حسين بعنوان "أهدافنا"، وكلمة لسكرتير اللجنة الثقافية عن رسالة النادي.
وقد ذكّر الأستاذ محمد جميل الجمهور أن الغاية من مثل هذه الأنشطة الشهرية المستمرة هي تقوية روابط الأخوة والتعاون بين الأعضاء، ورفع المستويين الثقافي والأدبي بينهم، راجياً من الأعضاء تلبية مثل هذه الدعوات، وإبداء آرائهم أمام إخوانهم. كما ذكَّر في كلمته أن الأندية في البحرين لم تُؤدِ بعد واجبها نحو الوطن، وأن روح التعاون مفقود بينها، وأن كل شخص يحاول الكيد بأخيه طمعاً في مال أو مركز، ناسياً حاجة الوطن المسكين إلى وحدة الكلمة، ونبذ الطائفية الجاهلية. وذكَّر الحضور بقوله تعالى "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ". وذكر في مجمل قوله أن العرب كانوا متفرقين قبل الإسلام، وكانت الحروب تشتعل بينهم لأتفه الأسباب، وفي الختام ذكّرهم بقوله تعالى " وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا".

ويبدو أن بعض الأعضاء تعمد إحداث شغب ولغط في الحفلة الثقافية العامة التي أقيمت في أوائل جمادى الأولى ١٣٧٤ هجرية (أواخر ديسمبر ١٩٥٤)، فقد نوّه الأستاذ محمد جميل -أمين سر النادي- نيابة عن الهيئة الإدارية عن اتخاذ كل ما من شأنه حفظ كرامة النادي وسمعته – ودعاهم إلى الكف عن كل ما يخل بالنظام، حتى يتسنى لأعضاء الهيئة الإدارية أداء عملهم، وذلك في الإعلان العام الصادر باسمه نيابة عن الهيئة الإدارية بتاريخ ٣/٥/١٣٧٤ (٢٧/١٢/١٩٥٤).

الإسراء والمعراج بحضور سمو ولي العهد (في القاعة المتواضعة للنادي): كاتب الأستاذ محمد جميل عددا من المحاضرين للمشاركة بإلقاء كلمات للاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج لسنة ١٣٧٤ للهجرة (١٩٥٤م)، وذلك قبل نحو أسبوع من حلول تلك الذكرى. وقد شمل المدعوين كل من الأستاذ منصور الشوادفي، والسيد محمد شريف (مدرس في الثانوية)، والشيخ دعيج بن علي آل خليفة، والشيخ عبد اللطيف السعد. كما تم دعوة الأستاذ الكبير أحمد العمران والأستاذ محمد توفيق السيد (المدرس بالمدرسة الثانوية) للحضور. وقد خاطب الأستاذ محمد جميل، مدير الأمن العام لتوفير عدد من رجال الشرطة للتحية وللمحافظة على الأمن والنظام؛ وذلك لتشريف سمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البلاد للحفلة (وذلك قبل إنابة ابنه، وولي عهده سمو الشيخ عيسى بالمشاركة). وقد عقدت تلك الأمسية يوم السبت ليلة الأحد ٢٦ رجب ١٣٧٤ هجرية (الموافق ١٩ مارس ١٩٥٥ ميلادية). وكما جرت العادة في مثل تلك الأنشطة الجماهيرية، فقد راسل الأستاذ محمد جميل عدة جهات لاستعارة بعض الكراسي لقلة عددها في النادي، وذلك لتغطية العدد الكبير من الوجهاء والأعيان المتوقع مشاركتهم في هذه الأمسية. وتشير مدوّنات النادي إلى اعتذار مدير المدرسة التحضيرية الجنوبية بالمحرق تزويد النادي بمثل تلك الكراسي، لعدم توافر ما يكفي من الكراسي اللائقة بمثل تلك المناسبة لدى المدرسة، كما أشار في اعتذاره أن مثل تلك الكراسي لا يتعدى عددها أصابع اليد في المدرسة. إلّا أن دائرة بلدية المحرق وافقت على إعارة النادي 50 كرسيا للغرض المطلوب.

وقد كتب صاحب السمو الشيح سلمان حاكم البلاد في ٢٣ رجب ١٣٧٤ (١٦/٣/١٩٥٥) إلى أمين سر النادي منيباً ابنه وولي عهده صاحب السمو الشيخ عيسى بالحضور راعيا للحفل؛ وذلك بسبب توافد ضيوف عنده. وقد أكد سمو الشيخ عيسى حضوره إلى الاحتفال في رسالة موجهة إلى أمين سر النادي. علاوة على ذلك فقد كتب صاحِبَا السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وسمو الشيخ محمد بن سلمان آل خليفة مؤكدَيْن حضورهما. وقد كانت غالب ردود أصحاب السمو على أوراق معنونة بأسمائهم وبصيغ متقاربة. وقد شملت تلك الأمسية الحافلة على البرنامج التالي:
كلمة الافتتاح لسكرتير النادي
الاسراء والمعراج لفضيلة الشيخ عبد اللطيف بن سعد (وقد أناب ابنه في إلقائها)
كلمة للشيخ دعيج بن علي آل خليفة
قصيدة بعنوان " أ للذكرى؟" للشاعر الأستاذ عيسى عبد الرزاق
استراحة وقهوة
كلمة للمربي الكبير الأستاذ منصور الشوادفي
كلمة لرئيس النادي
{صورة من القصيدة والموافقة للأستاذ عيسى عبد الرزاق}

ووجّه الأستاذ محمد جميل (سكرتير النادي) شكره في كلمته الافتتاحية إلى صاحب السمو الشيخ سلمان وإلى أنجاله الكرام وإلى صاحب السمو وزير المعارف وإلى بقية أصحاب السمو والحضور. ويغلب على ظننا من توجيه الأستاذ محمد جميل خطاب شكره إلى سمو وزير المعارف -والذي كان حينها سمو الشيخ خليفة وفق علمنا- أن سمو الشيخ عيسى أناب أخاه سمو الشيخ خليفة بالحضور، إلّا أن الحفل تم تحت عطف ورعاية سمو الشيخ عيسى. وترك الأستاذ محمد جميل تفاصيل الحديث عن الإسراء والمعارج إلى الخطباء، ولكنه ذكّر الحضور بضرورة العمل على إيقاظ المسلمين من نومهم العميق ليكونوا يدا واحدة كأسلافهم، لاسترداد مجدهم الغابر الذي لم يبلغوه إلّا بفضل تمسكهم بدينهم الحنيف، وضرورة اتحادهم امتثالا لقوله تعالى " وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ" وقوله "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ". كما تمثل بقول المهلب بن أبي صفرة:

تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا وإذا افترقن تكسرت أفرادا (آحادا)

وبقول السموأل:
إذ المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل
وإن هو لم يحمل على النفس ضيمها فليس إلى حسن الثناء سبيل
تعيرنا أنا قليلٌ عديدنا فقلت لها إن الكرام قليل
وما قل من كانت بقاياه مثلنا شبابٌ تسامى للعلا وكهول
وما ضرنا أنا قليلٌ وجارنا عزيز وجار الأكثرين ذليل

وفي ختام كلمته كرر شكره لصاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد وأنجاله الكرام، وصاحب السمو وزير المعارف، كما خص الخطباء بالشكر والثناء، وكل من آزر الأمسية ماديا وأدبيا، وسأل المولى عز وجل أن يوفّق النادي إلى ما فيه خير الوطن، وسعادته في ظل حاكم البلاد المفدى. كما شارك في الاحتفال أصحاب السمو الشيخ إبراهيم بن حمد، والشيخ عبد الله بن عيسى، والشيخ احمد بن حمد. وبُعيد الحفل أرسل الأستاذ محمد عبدالله الذوادي رسائل شكر إلى أصحاب السمو والأعيان على تشريفهم حفل النادي المتواضع. وقد كتب رئيس النادي حسين محمد حسين إلى صاحب العظمة الشيخ سلمان (حاكم البلاد) رسالة يشكره فيها استجابة سموه دعوتهم، وإنابة ابنه وولي عهده المحبوب - (هكذا وردت، وقد كان كذلك رحمه الله إلى أن توفاه الله) - سمو الشيخ عيسى في الحضور نيابة عنه، حيث شمل الحفل بعطفه ورعايته وأكسبه بركة حضوره. كما ذكر في رسالته تلك أن من أهم رسالات الأندية هو بعث الروح الدينية والثقافية في نفوس أفراد المجتمع، وأن الاحتفال بمثل تلك الذكريات يعد جزءا من تلك الرسالة. وأن النادي الذي شمله بعطفه قد عاهد الله أن يسير لتحقيق هذا الهدف السامي، وأن مثل ذلك يتحقق بفضل تشجيع سموه الدائم.
وكتب الأستاذ احمد العمران في اليوم الذي يلي الحفل رسالة إلى الأستاذ محمد جميل (أمين سر النادي) معبّراً عن أسفه لعدم تمكنه من الحضور بسبب توعك صحته، كما هنأ النادي بنجاح الحفل.
ومن اللطيف أن نذكر أن الأستاذ محمد جميل (أمين السر) بدأ إرفاق التاريخ الميلادي (الموافق للهجري) في جميع مراسلات النادي، بدءا من مراسلات تلك الأمسية. وقد تم تأكيد ذلك، وتثبيته في محضر الهيئة الإدارية في جلستها بتاريخ ١٤ رمضان ١٣٧٤ (الموافق ٥/٥/١٩٥٥). وقد كان رمضان تلك السنة حافلا بأنشطة عديدة، فلم يخل أسبوع منه إلّا واحتفي فيه بنشاط. وللحديث بقية.

آخر المقالات

  • وانتصر سيف القدس

    2021-06-17

    الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي شَرَّفَ هَذِهِ الأُمَّةَ بِالْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ وَالْمَسْجِدِ الأَقْصَى، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْحَمْدُ وَلَهُ الشُّكْرُ عَلَى نِعَمِهِ الَّتِي لَا تُ...

  • المرجفون في المدينة

    2021-06-16

    الإشاعة مرض مجتمعي خطير، وشر مستطير، وهي مذمومة ومحرمة ومجرّمة في الإسلام، وصاحبها مأزور غير مأجور، لأنها لو كانت مكذوبة مفبركة، فإن الكذب حرام في دين الله (وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً...

  • رابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون الخليجي

    2021-06-15

    كانت أمنية راودت الكثيرين من علماء الشريعة ، وسائر المخلصين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي بأن يرتبطوا بكيان واحد يجمعهم رجاء أن تتضافر فيه الجهود لخدمة الدين وهداية الأمة، لاسيما بعد أن أصبحت المؤسسات الجماعية في عصرنا هي التي تناط بها الآمال الك...

  • كشفت أسرار خنفساء ""uncrushable

    2021-06-15

    من أعجب الكائنات خنفساء غير قابلة للكسر او السحق تمتلك اقوى درع في مملكة الحيوان يتحمل حوالي 400 ألف من وزنها مما جعل العلماء ووزارات الدفاع تبحث عن ماهية هذا الدرع الغريب .. نعم انه الله العظيم خالق كل شيء وهو على كل شيء قدير. ومن أسرار هذه الخنفساء...

  • ما الذي يربطنا بفلسطين والقدس؟

    2021-05-16

    - يربطنا بفلسطين كتاب ربنا عز وجل: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله).. 2- يربطنا بفلسطين سنة نبينا صلى الله عليه وسلم: (لا تشد الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى) رواه...